تخفيض!

أنا أيضًا أريد دورًا

25.00 د.إ 15.00 د.إ

الأُلْفَةُ الّتي جَمَعَتْ أَعْضَاءَ فِرْقَةِ المـسْرَحِ وَحُبُّهُمْ لِلْعَمَلِ المـَسْرَحِيِّ جَعَلَتِ الحبَّ يَسُودُ فوَق خشبةِ المسرحِ كما في خارجِهِ، وهذا الحبُّ جعلَ الإبداعَ سيّدَ الموقفِ رغمَ وجودِ الإعاقةِ.

تأليف: منيرة الصالحي

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “أنا أيضًا أريد دورًا”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *